الموارد البشرية الاستراتيجية

الموارد البشرية الاستراتيجية Previous item قلص حجم مؤسستك لتنجح

منذ انتقالنا لعصر المعرفة في بدايات هذ القرن، لم تعد الموارد البشرية وظيفية تشغيلية مساعدة، وإنما أصبحت وظيفة استراتيجية، بل هي عمق الاستراتيجية، وقلبها النابض… لماذا، وكيف؟؟؟

من الضروري ان ندرك أن من أهم ما يميز هذا العصر عن العصور الماضية هو استمرارية التغير على جميع الصعد. هذا التغير يحتم على المؤسسات ان تقوم بتغيير استراتيجياتها، ونموذج أعمالها وخطط اعمالها، ومنتجاتها، بشكل مستمر، لتستطيع مواكبة التغيرات المختلفة، والتي من اهمها مجاراة العملاء، وأولوياتهم وأذواقهم وطرق التواصل معهم، وتغير التكنلوجيا وبيئة الاعمال.

الهيكل العظمي لأي مؤسسة، ومحركها الاساس نحو الاداء والإنجاز هو مواردها البشرية، وعليه في حال لم تكن هذه الموارد البشرية تمتلك المهارات والقدرات التي تقتضيها عملية التغيير، فإن النتيجة الحتمية ستكون تخبط المؤسسة وعدم قدرتها على مجاراة ومواكبة التغيرات الحاصلة، وبالتالي الفشل.

تزداد المشكلة تعقيدا عندما نعي ان هذه التغيرات مستمرة في الجريان، ولا تتوقف، وبالتالي المهارات والقدرات المطلوبة من الموظفين لمواكبة التغير، ايضا متغيرة بشكل مستمر، وهذا يضيف بعدا جديدا من التعقيد.

ربما يعد هذا من أهم أسباب تقلص العمر الافتراضي للشركات الامريكية العملاقة من أكثر عن ٦٧ سنة الى ان يصبح قرابة ١٥ سنة فقط في أيامنا هذه.

الأمر الجميل في الموضوع، هو أن الشركة والمؤسسة التي تستطيع تحقيق هذه المعادلة تستطيع أن تنتصر وتفوز في السباق على المؤسسات المنافسة. ولكن كيف؟ كيف يمكن للمؤسسة ضمان التغير المستمر لقدرات ومهارات موظفيها بما يمكنهم من مجاراة التغييرات الحاصلة.

جواب هذا السؤال يكمن في وظيفتين متشابكتين معا بشكل كبير جدا، ومعا تمكنان المؤسسة من الانتصار بشكل كبير.. هاتين الوظيفتين هما:

الوظيفة الاستراتيجية، حيث تقوم بشكل مستمر (وبالتعاون مع كل إدارة الموارد البشرية، والإدارة التشغيلية للمؤسسة)، وفق التغيرات الحاصلة، والتغيرات والتوجهات المستقبلية، بتحديث استراتيجية المؤسسة ونموذج عملها، وخطط اعمالها، بما يمكنها من تحقيق رسالة المؤسسة ورؤيتها الاستراتيجية، من خلال استخدام أحدث الأساليب والتسهيلات التي يتيحها عصر المعرفة، مثل (1) اقتصاد الخدمات المستقلة، (2) أتمتة الاجراءات والعمليات، (3) الاستعانة بالمصادر الخارجية، (4) التحول للهيكلة الأفقية، (5) والتعلم الالكتروني، وذلك بهدف تمكين المؤسسة من تحقيق خطط اعمالها بمرونة وكفاءة وفعالية عالية.

الموارد البشرية، تقوم بترجمة خطط الاعمال هذه الى ثقافة مؤسسية مستهدفة، وإلى خطة استراتيجية للموارد البشرية، ذات قدرة عالية على التكيف.

ملاحظاتك

أرسل رسالتك الآن

بريدك الإلكتروني لن يكشف عنه

اجعل نجاحك حقيقيا

اشترك للحصول على نسخة مجانية من روايتي "رحلة كادح"