قلص حجم مؤسستك لتنجح

قلص حجم مؤسستك لتنجح Next item الموارد البشرية الاستراتيجية

لكي تستطيع مؤسسة ما ضمان التغير المستمر لقدراتها ومهاراتها بما يمكنها من مجاراة التغييرات المستمرة الحاصلة في بيئة الأعمال، عليها أن تتغير هي أيضاً بشكل مستمر، ولكن في نفس الوقت، فإن على المؤسسات تجنب القيام بعمليات التغيير، ما لم تكن هناك حاجة ماسة للتغيير، لأن التغيير له تكاليف كثيرة مباشرة وغير مباشرة.
لتجنب ضرورة القيام بعمليات التغيير ما أمكن من جهة، ولسهولة القيام بعملية التغير بنجاح، كلما استدعى الوضع ذلك من جهة أخرى، على المؤسسة أن تصغر حجمها ما أمكن ذلك، حيث إن ذلك يمدها بالمرونة الكافية للمناورة.
وعليه، فبخلاف ما هو شائع في ثقافة بيئة الأعمال عندنا، كلما صغر حجم المؤسسة (مع ثبات بقية العوامل الأخرى مثل الجودة والربحية) كان ذلك دليلاً على صحتها واقتدارها، وليس العكس.
بشكل عام توجد هناك 3 نطاقات/محاور عامة تمثل أنشطة أية مؤسسة:

  1. العملاء وإدارتهم،
  2. تقديم المنتج/ الخدمة وإدارتها،
  3. الأنشطة المساعدة مثل المحاسبة، وإدارة التقنية وإدارة الموقع الإلكتروني وما شابه.

لتصغير حجم المؤسسة، ولرفع قدرتها على المناورة نستخدم:

  1. آلية الاستعانة بالمصادر الخارجية (Outsourcing)، وعلى الأخص في النطاق الثالث من الأنشطة،
  2. نقوم بأتمتة العمليات والإجراءات، لتقليل ما أمكن من حجم ونوعية الموارد البشرية المطلوبة على مستوى جميع نطاقات الأنشطة.
  3. نلجأ للهيكلة الأفقية، بدلاً من الهيكلة الهرمية،
  4. وأخيراً نلجأ إلى اقتصاد الخدمات المستقلة (اقتصاد جيج)، لنقلص حجم طاقمنا وكادرنا الوظيفي إلى حجمه الأدنى الممكن.
  5. نستطيع بفاعلية جيدة في كثير من الأحيان مواكبة التغيرات المطلوبة في قدرات موظفينا من خلال عمليات التدريب، وعلى الأخص التدريب الإلكتروني

يتم اللجوء لهذه الآليات حسب حاجة المؤسسة، ووفق طبيعتها وطبيعة رسالتها ورؤيتها الاستراتيجية، وفق العديد من الاعتبارات الاستراتيجية، ومن أهمها:

  1. التنافسية
  2. الجودة
  3. الربحية

هذه المخرجات هي ما تمثل استراتيجية المؤسسة ونموذج عملها. ولذا فإن وظيفة كل من الإدارة الاستراتيجية، وإدارة الموارد البشرية، وإدارة التشغيل لأي مؤسسة تتشابك معاً، لتحديد كل من استراتيجية المؤسسة، ونموذج عملها، وخطط أعمالها.

ملاحظاتك

أرسل رسالتك الآن

بريدك الإلكتروني لن يكشف عنه

اجعل نجاحك حقيقيا

اشترك للحصول على نسخة مجانية من روايتي "رحلة كادح"