المنظومة الفكرية الاسلامية

“ كتاب بمستوى عالٍ جدًّا ومتميز ”

الشيخ/ خالد الملا، رئيس جماعة علماء العراق

“ وبحق إنه يمثل استجابة رائعة لحاجة الساحة الدينية لوجود مناهج تقدم الفكر الديني كمنظومة متكاملة مترابطة بلغة علمية واضحة وأسلوب عصري جذاب .”

الشيخ/ حسن موسى الصفار

“ وحدوي يدعو إلى المشترك في الأمة وإلى صناعة الإنسان، .”

الشيخ/ بدر بن سالم بن حمدان العبريّ

“ إن موضوعاته تذلل الكثير من مواطن الصعوبة في فهم المنظومة الفكرية الإسلامية لدى أجيالنا الناشئة ”

الشيخ/ نزيه محيي الدين

“ يضع لنا رؤية مركّزة تطلّ على بناء وعي ديني ناضج للأجيال القادمة .”

الشيخ/ حيدر حب الله

يسعى هذا المنهج (مع دليل المعلم المرفق معه) لعرض المنظومة الفكرية الإسلامية بشكل مترابط ومتكامل،من خلال المناقشة والتحليل، وبأسلوبٍ ولغةٍ معاصرة تنسجم مع ما هو شائع في الوسط الثقافي العالمي الحالي، وذلك بهدف تمكين الطالب من فلترة وتقييم ما يتلقاه من مفاهيم وثقافة معولمة – من مختلف أدوات التواصل والمعرفة التي تمتلئ بها بيئاتنا الثقافية المحيطة بنا في هذا العصر – من خلال المنظور الإسلامي الإلهي، كما تمكنه من تأسيس معارفه الدينية مستقبلاً بأسلوب ولغة العصر.

يهدف هذا المنهج (جنبا إلى جنب مع دليل المعلم المصاحب) إلى تقديم الإطار الفكري الإسلامي بطريقة متماسكة ومتكاملة من خلال مناقشة تحليلية بأسلوب معاصر ولغة لتمكين الطلاب من التفكير النقدي في المفاهيم والثقافة العالمية التي نتلقىها من خلال جميع القنوات الإعلامية والأدوات التي تنتشر على نطاق واسع في الوقت الحاضر ضد المنظور الإسلامي، وتمكنهم من إنشاء معارفهم الدينية على أساس متين ومتماسك.

الغرض من المنهج هو تجنب (إلى أقصى حد ممكن) الخصائص الطائفية. وبالتالي فهي لا تغطي الفقه الإسلامي أو الموضوعات الإسلامية التاريخية. كما أنه لا يتناول العديد من الموضوعات الفكرية الإسلامية التي تقع خارج أهداف المنهاج. وقد تم تصميم هذا المنهج ليتم تدريسه في حوالي 30 ساعة من وقت الفصول الدراسية، إما بشكل مستقل أو ضمن المناهج الدينية العامة التي اعتمدتها المؤسسات والمنظمات

قيل في الكتاب:

” كتاب بمستوى عالٍ جدًّا ومتميز، والذي جعله متميزًا أنه يأخذ البعد الإسلامي ومنهجه السماوي الذي أراده الله تعالى من خلال إرسال سيدنا محمد (ص)، والذي لايستطيع الكثير من الناس أن يروه إلا من خلال هذه الأطروحات بالغة الأهمية في زمانها ومكانها…”.

الشيخ/ خالد الملا، رئيس جماعة علماء العراق

“اطلعت على الكتاب فوجدته وحدويًّا يدعو إلى المشترك في الأمة وإلى صناعة الإنسان، وهذا ما نرجوه في الوقت الراهن، وهو مترابط ومنهجي…”.

الشيخ/ بدر بن سالم بن حمدان العبريّ

“محاولة موفقة، فالصياغة جميلة جدًّا، وهدف المنهج واضح ومهم، وأسلوبه منسجم جدًّا مع الهدف المحدد من المنهج. أرجو الله أن يكون سبيلًا لوعي هذا الجيل المسلم بهويته وموقعه الحضاري…”.

الشيخ/ شفيق جرادي

إن كتاب المنظومة الفكرية الإسلامية له خصوصيات كثيرة لا يمكن لتقريظ أن يستوعبها، وإنني إذ أثمن للأستاذ الفاضل الشيخ/ عباس آل حميد جهده، أشكره على مثابرته وتذليل العقبات التي تواجهه في سبيل وضع منهج لكشف القيم والروابط بين المعارف والسلوك إلى الله والسلوك مع الكون والبشر بل مع الحيوان، ولا أكون مبالغًا إذا قلت إن موضوعاته تذلل الكثير من مواطن الصعوبة في فهم المنظومة الفكرية الإسلامية لدى أجيالنا الناشئة”.

الشيخ/ نزيه محيي الدين

وجدت المنهج الذي وضعه أخونا الشيخ/ عباس آل حميد قد تميز ببعض المميزات التي وُفِّق إليها المؤلف، ومنها: الأسلوب الأكاديمي الذي يستهوي الشريحة المخاطبة به، واللغة البسيطة السلسة المستخدمة في عموم الكتاب، والتدرج في البيان أثناء الانتقال من فكرة إلى أخرى، ودعم الفكرة بأمثلة من واقع الحياة التي يعيشها الشاب المتلقي، والاستشهاد بالآيات القرآنية والروايات المعصومية، وتقديم ملخص على شكل نقاط تساعد المتلقي في تأكيد المطالب وترسيخها في الذهن عند القراءة وسهولة استذكارها عند الحاجة، وطرح أسئلة للتقييم في نهاية كل درس مما يسهل على المتلقي الالتفات إلى الفكرة الأساسية التي أرادها الكاتب، إلى غير ذلك من المميزات التي تميز بها الكتاب”.

الشيخ/ علي الدهنين

يحاول الباحث الأستاذ/ عباس آل حميد أن يضع لنا رؤية مركّزة تطلّ على بناء وعي ديني ناضج للأجيال القادمة، فيربط لها بين مكوّنات المنظومة الدينيّة لتشكّل مفرداتُ القضايا الدينية حلقاتٍ متعاضدة في عقدِ جُمان منضود، وهذا ما نعتقد أنّه ضرورة عالية لفهم الدين بوصفه بناءً متكاملًا دون اقتطاع جزئيّاته للتعامل معها مبتورةً عن سياقاتها المنظوميّة. إنّني آمل أن يأخذ هذا الكتاب طريقه لبناء وعي ديني منظومي متكامل، ويرفع في الوقت عينه من مستويات تفكيرنا في التعامل مع القضايا الدينيّة… في عصرٍ أحوج ما تحتاج الإنسانيّة فيه إلى الإيمان والروحانيات”.

الشيخ/ حيدر حب الله

لقد اطلعت على كتاب (المنظومة الفكرية الإسلامية) الذي أعده الأستاذ الفاضل/ عباس آل حميد وقرأته بتأمل وإمعان، فوجدته وافيًا بالغاية التي وضع من أجلها كمنهج تدريس ديني تأسيسي ، وبحق إنه يمثل استجابة رائعة لحاجة الساحة الدينية لوجود مناهج تقدم الفكر الديني كمنظومة متكاملة مترابطة بلغة علمية واضحة وأسلوب عصري جذاب.

ومن ميزات هذا المنهج القيّم انطلاقه في طرح الرؤى والأفكار من وحي آيات القرآن الكريم لتعزيز الثقافة القرآنية وتأكيد مرجعيتها، إلى جانب الاستشهاد بالأحاديث والروايات المعتبرة عن رسول الله (ص) وعن الأئمة الطاهرين وأقوال العلماء والمفكرين، كما أن أسئلة التقييم التي جاءت في نهاية كل موضوع قد اختيرت بعناية لتساعد الطالب في استيعاب الأفكار المطروحة، وتنمي قدرته على التحليل والمناقشة”.

الشيخ/ حسن موسى الصفار

“لقد أمعنت النظر في كتاب (المنظومة الفكرية الإسلامية) الذي كتبه أخونا الفاضل الأستاذ/ عباس آل حميد فاستمتعت بقراءته، ووجدته منتظمًا مرتبًا كعقد الدرر بترتيب الفكر، وقد جعله نيرًا مباركًا بالآيات والروايات، حيث استشهد بها نعم الاستشهاد، واستدل بها نعم الاستدلال، وأضاف إليها ما يحتاجه أهل العصر من أقوال الفلاسفة والمفكرين وأهل الأديان، وذلك تقوية للدليل والبرهان على ما يحبه أهل الزمان، فكان الأسلوب ممتازًا عصريًّا.”

الشيخ/ عبد الكريم الحائري

WhatsApp chat
Abbas Al Humaid subscription form

احصل على نسختك المجانية من:

كتاب "المنظومة الفكرية الاسلامية"